صـــ ،،،،، ــــمـــ ،،،،، ــــت

صـــ ،،،،، ــــمـــ ،،،،، ــــت

الاثنين، 19 أغسطس 2019

كن حبيبي







كن حبيبي 

ليبتكر الصباح شمسا ملونة بمواعيد ضوئية
 تليق بانتفاضة الصحو
 ليظل النهار على مقربة من نوافذ الحنين
 فتستريح أغصان النداء 
ليطلق الليل سراح مواعيد سفر الحلم نحوك
 فتتناقص الثقوب السوداء 
كن حبيبي 
فالنجوم لا تخشى تعرجات المسافات 
لو عوت الريح بوجهها 
والأرض لا تخشى انقباضات الدروب
 لو ضاقت بها أنفاس الضباب
 و السماء لا تخشى انكسارات أفقها
 لو شقق البرق مرايا وحدتها
 كن حبيبي 
ليرحل الصقيع باتجاه الجنون
 ليذهب البرد عن اطراف الدفء
 لتمشط الريح جفون المطر
 لتسقط كل المسافات
 لتشتعل كل المساحات
 لتحيا الأرض و السماء و الشجر و النهر
 ليموت الوجع و الألم و الوهم و الضباب
 و يعلو بي حبك
 و أشرق بك أنا
 لتكون حبيبي



الأحد، 18 أغسطس 2019

ومعي عيناااه...









ومعي عيناه... 
كنت ألتهم المسافة الفاصلة بيني وبينه ، تندس عينايَّ بين الملتفين حول يديه وهي تسافر بالكلمات إلى مدارات لم يبلغها فضاء بعد، وكأني أطوقه بحرز من تعاويذ القلب لتصرف عنه وجوه مشرئبة أعناق دهشتها.
 أمر بجانبه تفصلني مساحة شاسعة من أصوات تناديه ، و وحده صوتي الساكن داخلي أراه يتسلق حنجرته ، يطبع اسمي هناك ثم يفر خلف قضبان التمني يختبئ ويكاد المريب يقول خذوني لأضلعه.
 أقف بالقرب منه كما وردة نبتت في جوار هيكل عظيم ، تسطع عيناي بنظرة لسماء تفرد ظلالها فوق هامته ، وقامته الممشوقة تغزو أوائل الغيم ، مادا زراعيه يستقبل رسالات السماء هكذا تنبلج سورة يقيني به.
 يقترب صوتي ليعانق أول قطرة مطر تهمس في أذنيه ، وفراشة على كتفي تنقاد لألوان قزح تتلألأ إذا ما التقتا عيناه بعينيَّ ، باختلاج جفن في حضرة نظرة، تختزل أساطير المشرقين ومغرب لا يعرف غروب شمسه. 
تصطف الحروف قبائل لؤلؤ على شفاهي ، تجتاز حواجز الانتظار أو يهيئ لها ذلك ، فانصت لهمهمات نبض تتنازع وأنفاس محتبسة بين ضلوع فتتتها حمى الصمت ، كلما هممت ينزع مئزره عن شفتين حبستا الصباح طويلا ، تتلعثم الغابات في عينيَّ ، وحواجز انتباهي تبدو كطفلة تنشد عرقلة الأصوات المشتبكة حولي .
أتمتم بتعاويذ تذب عنه قوافل العيون التي تجتاح أنهمار مطره وتفتح نوافذها باتجاه حدائقه ، والصوت دليل يقظتي. أغادرني في مدن اعتل بها القلب ..أتركني للشمس تصطلي على جبين الأمنيات وأرصفة شوق تطبق على خطواتي ... آخذة معي عيناه دون أن يدري




الاثنين، 29 يوليو 2019

في الغرف المسكونة








في الغرف المسكونة



أغنية وجهك
العطر والشال .... وإشارة حمراء
هواجس تترصد طنين الغرباء 
صمت لامع يدير دفة العناق
يشرع إضطراب أنوثتي 
ويعمد مدني في نهر التاريخ


كلما خبا الظل واجتاحت الثورة 
شوارع الليل
يخضوضر الصدأ في حقائب ضاجة
وأنين محطات
لا سقف يقيها إنحسار المطر


من قال أن الولَّه يصمت نشيجه
حين موكبك يمر بالحدائق
والوردة في يدكَ إغرسها
قبل قيامة وجهي
قبل استيقاظ الأرض


لن أسأل
من أين للنوافذ المغلقة ... أخبارها
خلف مطارق اللافهم
يعبر الطريق مترنحا
على جسر كسير


كيف تبتلع النجمة ألسنة الضوء
تحيل جدارن الشمس المنتفخة
لقبائل غبار تقيم مجلسها في صدري
وتلف الأرض في هدوء


هل تلج الكلمة كمائن شوقها 
وهاوية تغتاب القلب العصي 
يسبح شرود السؤال
في حبر تائه


لن أسأل..............


جسدي قيثارة تعزف البكاء
كلما استرسلت المعاني في الغرف المسكونة بالظل
يحتطب لدوزنة سماء تتأرجح
باغِت حزن العازف... أيها الــ
واملأ حنجرة الصمت بأغنيتي 


في سطوة الاستعارات وجدال اللغة
تصعد الدهشة
يحترق القلب
لم يكن الحب يوماً من أدوات المجاز


رأيتني في كف أيامك
قصيدة تقرأها خطوط الشوق 
يصفعها مرار مسافات
تشتهيني
تحت وسائدي ترقد أمنيات
تحتال على مواسم الخريف
وخيلاء الشاعر حين تفنى الأرصفة
وتخلده القصيدة


عايده 
31-12-2018













الجمعة، 26 أبريل 2019

هات يديك






هات يديك

تلك الدمعة التي تأتي دافئة تعرف انحدار تقاسيم الوجع على ملامحي
كنت أحاول النهوض لكن مثقلة أطرافي بشيء من ذكرى ليست عابرة 
أقلت لك كيف تتماهى نقاط الحنين إلى مرابع الاشتياق و كهف دفنت في تربته ملامحي يستغيث
لا تسل الدمعة الآن عن مواعيد الحضور لأن الانصراف بات شاقا بكل ما فوق ظهرها من أنين
قد أندس بين طيات أوراقك ،، استجلب خبرا عن سِفر كتبتني فيه خلودا ذات نداء 
و تبعثرني الأقلام الملونة هناك فقلم السواد يناضل في ثبات ليخط أبيض أوراقي 
ما بال الحنين إلى وجه الشتاء يمحو طريق الربيع إلى قلبي و ذات الاخضرار معلق في انتظار مطرك 
سأنتعل الوقت لعبور ماوراء الزجاج فقيد الشمس ينادي يدي المثقلة بحمل الورد لأفكك حبال النور ....... فهات يديك




الأربعاء، 13 مارس 2019

حين يلتقي النبضان







حين يلتقي النبضان

يظل الشوق شوقاً يرتجي الاقدار 

كي تهب القلوب أوكارها
 ولا تضيع بين مساخر الخراب
 وحين يلتقي النبضان
 تستيقظ أوردة الروح من رمادها 
فيصير الشوق اشتياقاً 
والاشتياق في عرف العاشقين
 شوق تأجج فيه التحنان
 فلا يكاد يرتوي 
وإن نهل سلاف النبع
 أو ضربت يد الريح 
فليس يروم سوى سكنى صدره




الأربعاء، 20 فبراير 2019

يوسف،،،، رسائل إليك تتجدد








يوسف!

السلام عليك يا نبض الروح
السلام عليك في مهد الكلمة وهي ترتجف اشتياقاً
السلام على ضوء يعبر غابات نخيلي ليقف على حافة الأرض
الأفق النازح صوب آخر المجرات
السلام عليََّ وقلبي تتهافت نبضاته لوجهك
وأنامل تحتار أيهم يسبق الآخر ليسكن بين أناملك
السلام على وقت يدني أطراف الليل ويلملم ساعاته
يشد المواقيت من ناصية الوعد ... فيأتيك
السلام على حروف أربع اصطفوا على شفتي العقيق
ليهمسوا لك ... أ ح ب ك
ويفروا خجلاً خلف ابتسامة عينيَّ لعينيك
20-2-2019



الجمعة، 1 فبراير 2019

مرايا الوحدة







مرايا الوحدة

أدور في فُلك الوحدة
من غيم إلى غيم 
و حدود مملكتي هي ذات السماء
أتغادرني مراكب الشمس إلى نهر البعيد ؟
و كيف ترتجف أنامل الموج إذا امتدت إليها أناملي ؟
لا عليك من حديث النهر و فيض الموج في قلبي
لا عليك ... لا عليك
يصمت نهري
يتجمد موّجي
و تغادر مراكبي
الشاطئ هناك ... الشاطئ هنا
و أنا أمام وجهي نتشارك مرايا الوحدة