صـــ ،،،،، ــــمـــ ،،،،، ــــت

صـــ ،،،،، ــــمـــ ،،،،، ــــت

السبت، 27 أغسطس، 2016

في الليلة المائة بعد الألف

 
 
 
في الليلة المائة بعد الألف
و حين اجتياح فيضان الشوق لأنفاس النهر
يجرف في طريقه كل مواجع تحملها المسافات
يحيل كل أزمنة الغياب و الرحيل و البعاد لأزمنة وهمية
و يأتي فقط بعينيك / جبينك / أناملك و كفيك
فلا تبقى على أرضي من مدن ساكنة إلا و تحركت صوبك
و يشير الماء في نهري إلى بحرك ليفتح ذراعيه
و أقول ياااا ......
عانقني أكثر
روحي تنهدم أروقة معبدها
كلما التحف وجهك درب اللاهناك
و أدار لأزمنة القحط مفاتيح أبوابي
لا تدخلني ساحة الفرار من أتون الشوق
أتدري ......
لو أن الوقت يقرب بين أناملنا
لو يمنح ساحات الفرح نصيبها من الضوء
كيف ستلوّن الشمس كفيَّ بذهبها
كيف سترسم التلال أشجار اللوز على وجهي
و يعاوّد النرجس سرد تاريخ انتمائي



حين تشرق شمسك

 


 
حين تشرق شمسك
يأتيني وجهك حلما بين موتتين
أستفيق من سكرة المسافات على همسك
صرير مزاليج الشوق العتيق تنفتح صررها
امرأة الكهوف الأولى أنا
أسكن أعاليك و افتح للريح نوافذي
لأي الصباحات يزغرد نبضي
 حين تشرق شمسك
و بأي من حدائقي أزين قلبي
 حين تشّرع وجهك للضوء
تفتل حنجرتي صوتيّ حنين
 يرتلان اسمك بين همس المطر



تموز


 

 
 
 
تموز
مذ فتحت المسافات فاها
و مع كل اشراقة شمس أدخر قطعة من قلبي
أحفظها مجففة في عِقد طويل حول نافذتي
لم أخبر النرجس الـ يتفتح مع كل مطر عنها
لم أدل الياسمين على طريق نافذتي
لكن النجمة التي تنتظر كل مساء غروب الشمس
أجدها تحصي كل يوم كم بلغ طول عِقدي
كم قطعة من قلبي حفظها تموز بعيدا عن هادس
كم قطعة منه حملها أتوبوناتشم في سفينه
و كم ترك منه مغروسا تحت عباءة كهفك

صبية الشمس

 
 
 
 
صبية الشمس
 
صبية الشمس ... وحيدة تمضين
بين جبال الفزع لم يملأ صوتك الصدى
صرخاتك تشق صدرك
فتلتهب رمال القبور المنتظرة هناك
تتراص أجداث لا قيامة لها
...

ما بين شقين تسربت لغتك المعمدة في (كانياسبي)
إلى سطور موثقة بعهود زائفة
أبواب غُلقت خلف إثرك
و لا أثر لسماء تأخذك بعيدا
...
وحيدة تحملين سلال التاريخ
عروش تنازعها الخلود على أرضك
ارتعاشات الموج غادرت قيعان (الجودي)
سلاسل سيقت بها حرائر إلى أسواق النهم
قيود تسحب أرواح غريزتها الدم
يتناولون لثغة الأمان في عينيك قطعة قطعة
...
تعودين حتما
حين ينجلي الليل عن نهارك
أنت الشمس التي صرخت الأرض من تحتها
إرس هنا بسفينك يا نوح

*****
إلى شنگال في الذكرى الثانية
3/8/2014

الجمعة، 19 أغسطس، 2016

حلم

 
 
 
 
 
 
حلم
 
عن حلم اختبأ من الأرق أسفل الوسادة
تابعت نشرات الصحف المثقوبة بالرصاص
أرواحا مغبرة بالدم و اليقين
قريبا من ميادين العناء
دفعت بهمس صلواتي مناجاة
لأزيح عن السماء ستائرها
تسمعني يا رب المواقيت الخصب رجائها
سَكِن ملامح هذا القلب بين شغافه
إمدد حبال هذا النهر ليملأ أوردتي
حصاد أمنيات أرفعها قربانا

تتناسل مني قبائل العشق
............. و الغاية وجهه









الأحد، 14 أغسطس، 2016

يوسف ،،، رسائل إليك تتجدد (123)







يوسف !!!
ترى السماء تشاطرني انفراجات التمني و قد بسطت لي كفيّ الطريق
فاستباحت الروح واعره تصد به غشاوة الأيام و ثقيل خطواتها
أتدري ... كنت اسمي الوقت بين انتظارين معضلة الروح في استنشاق نمير النبض
و الصدر من علة الانتظار سقيم
لكن أنفاس الليل ما يزال يزاحمها امتلاء السماء بشهب اللاشيء
و التفاف سوط الشمس يضرم الحريق فوق ساحة اشتعالي
أشهر سيف الانتفاض لصقيع يدب بين خلايا الضوء
ما كان من عقرب يترفق بساعة الصبر في تكويني إلا و التهم دقائقها
أتعلم يوسف كيف أناشد اللحظات البيضاء أن تكشف عن ساق الفرح
ترافقني إشكالات الحيرة من قادم نبض لا علم لي بلوّن ملامحه
ألجأ إلى الليل و أمنياته البيضاء ووسائد الحلم المسترسل
حين تتداعي صخور الظن ، عواصف الفكر و هبوب رائحة الطوفان
أعتصم بوجهك


 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 

الثلاثاء، 9 أغسطس، 2016

خلف ظهري تنهزم الحرب





 
خلف ظهري تنهزم الحرب

أمسك بالشجرة
الحرب تعض أطرافها
تهزز خيطان الوقت فتتشابك المواعيد
يتساقط كل هذا الانتظار الأخضر
لطاولة تشرب قهوتها باردة... و وحيدة مثلك
...

الحرب هناك
بيدين فارغتين تزرع أنفاسها
تلمع قرب أسوار المدن الصدئة
فتشحذ الأرصفة سواد خطواتها
...

أمتثل لصافرات الانتباه
عندما تغادر السكينة ميناء القلب
تتحرك جحافل الشوق
تنذرني
...

الحرب هناك
بيدين ممتلئتين بالخراب
تبادل أطفال الطرقات الغائمة
بأكياس منتفخة بطونها من التراب
...

يوجعني بكاء الحرب لماذا يكرهني البعض
و أنا من أسقط عن وجه الكذب أقنعة الصدق
يخسر المراؤون بضائعهم في أسواق الكلمة
...

خلف ظهري أخبئ الشجرة
تسند الحرب رأسها على مشارف الهزيمة
يطفو سطر الانتظار على سطح العبارة
...

سلام على من صدري وطن له


عايده بدر
24
-6-2016